Zamen | زامن
راموس يتحدى: سنرى من يستطيع الانطلاق حتى الرمق الأخير
رغم سقوط الفريق أمام أشبيلية (1-2) بالليجا، يرى زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، وقائده سيرجيو راموس، أن الملكي يمتلك من الإمكانيات والقدرات ما يمكنه من اجتياز هذه الكبوة.وتوقفت الانطلاقة الرائعة للريال، مساء أمس الأحد على إستاد "سانشيز بيزخوان" بإشبيلية حيث مُني الفريق بالهزيمة الأولى له بعد 40 مباراة بلا هزيمة بمختلف البطولات.لكن زيدان، الذي قاد الفريق لهذا الرقم القياسي متفوقًا على الرقم القياسي السابق الذي كان مسجلاً باسم برشلونة ، لم يتردد في أن يبعث برسالة مفادها "لم يتغير شيء" ليطمئن جماهير الريال على فريقها.وبدا الريال مرشحًا بقوة للفوز في مباراة الأمس، لكن أشبيلية بقيادة مدربه الأرجنتيني خورخي سامباولي، أوقف انطلاقة النادي الملكي وألحق به الهزيمة الأولى، منذ فترة طويلة للغاية، وبالتحديد منذ نيسان/أبريل الماضي.لكن زيدان لم ينزعج على الاطلاق، وقال: "كنا نعلم أن هذا سيحدث يومًا ما. علينا فقط أن نواصل ما كنا نفعله من قبل. أحببت الطريقة التي لعبنا بها. أظهرنا الكثير من شخصيتنا".ولدى سؤاله عما إذا كانت الهزيمة، ستؤثر على الفريق، بدا زيدان هادئًا، وقال: "لا.. سترون يوم الأربعاء".وينتظر أن تكون المباريات الباقية للريال، في كانون ثان/يناير الحالي اختبارًا متوسط المستوى للفريق، وقدرته على الخروج سريعًا من هذه الكبوة العابرة.ويستضيف الريال، سيلتا فيجو، الأربعاء، بربع نهائي كأس ملك إسبانيا، ثم يلتقي مالاجا، بالدوري، وبعدها يحل ضيفا على سلتا فيجو في إياب الكأس، قبل مباراتيه أمام ضيفه ريال سوسييداد، ومضيفه سيلتا فيجو بالدوري.وتبدو هذه السلسلة من المباريات، في متناول الريال، الذي يستطيع الفوز فيها دون عناء كبير.ولن يختلف الحال كثيرًا في فبراير/شباط المقبل، بالنسبة للريال، خاصة وأن قرعة دوري أبطال أوروبا، كانت رحيمة بالفريق عندما أوقعته في مواجهة نابولي الإيطالي بالدور الثاني (دور الستة عشر) للمسابقة.وكانت الثقة، التي سبقت الريال لمباراة أمس، نابعة من أمرين؛ أولهما أن الفريق ظهر بمستو في الآونة الأخيرة يرشحه للخروج بنقطة التعادل على الأقل من هذه المباراة؛ وثانيهما أن الفريق لا يعاني حاليًا من إصابات.وعلى مدار فترة طويلة من المباراة، شكل الريال إزعاجًا واضحًا لفريق إشبيلية، قبل أن يقدم الريال يد العون لمضيفه بفضل هدف التعادل الذي سجله راموس بضربة رأس عن طريق الخطأ في مرمى فريقه.وعندما عانى الريال من السقوط في النصف الثاني من الموسم قبل عامين، كان أحد أسباب هذا السقوط هو غياب نجميه الكولومبي خاميس رودريجيز، والكرواتي لوكا مودريتش؛ بسبب الإصابة.لكن الريال يعاني الآن من غياب لاعب واحد فقط بسبب الإصابة طويلة المدة، وهو الويلزي جاريث بيل، لكن الفريق تألق في غياب بيل الذي سيعود أواخر شباط/فبراير المقبل، ليمثل دفعة قوية للفريق.وقال راموس، بعد المباراة: "أشبيلية مرشح بالطبع للمنافسة على اللقب. لكن الجزء الصعب من الموسم بدأ الآن. لنرى من يستطيع الانطلاق حتى الرمق الأخير".وربما يكون في سقوط الريال في مباراة الأمس، فائدة ضمنية للفريق حيث أدرك لاعبوه الآن أن الفريق بعيدا عن متناول المتنافسين الآخرين.وأوضح البرازيلي مارسيلو، نجم الريال: "لا يمكننا تكرار الأخطاء التي ارتكبناها في هذه المباراة. نحتاج إلى التأكيد على عدم تكرار هذا.. أمامنا طريق طويل، ولم نفكر أبدًا في أننا حسمنا اللقب".والأمر الجيد الآخر بالنسبة للريال، هو أنه لن يواجه أشبيلية مجددا في عقر دار الأخير هذا الموسم.
See this content immediately after install