Zamen | زامن
قلق شديد في المنتخب قبل مواجهة المصير..وترتيبات خاضة للتعامل مع “ميسي غانا”
24 ساعة ويدخل منتخبنا القومي موقعة مصيرية في بطولة الأمم الأفريقية بالجابون لتحديد مصيره في البقاء وسط الكبار، واستكمال المشوار نحو استرداد اللقب الغائب، وقبل اللقاء المهم سيطرت على الفريق أجواء التوتر والقلق، حيث بذل الأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى للفريق، جهداً كبيراً للتخلص من أزمة «أحمد ناجى وشريف إكرامى»، بعد رفض الحارس التدريب تحت قيادة مدربه بسبب هجوم الأخير عليه. وعلى المستوى الفنى، سيطرت على الجهاز حالة من القلق والتخوف من عدم لحاق الظهير الأيسر محمد عبدالشافى بمواجهة غانا، حيث يعانى من التواء فى الكاحل منعه من التدريب مع الفريق فى اليوم التالى لمباراة أوغندا، كما خضع لاختبار طبى أمس للوقوف على حالته، ورغم تخلى «عبدالشافى» أمس عن الرباط الذى وضعه حول قدمه، وتجوله داخل الفندق من دونه فإن مشاركته فى اللقاء من عدمها لن تحسم إلا فى الساعات الأخيرة قبل اللقاء، وسط تأكيد مصادر أن الجهاز الطبى لا يُفضّل المجازفة به، لكن الأمر فى النهاية يعود إلى المدير الفنى. ويدرس «كوبر» عدة بدائل فى حالة عدم تمكن «عبدالشافى» من المشاركة، منها الدفع بكريم حافظ كونه ظهيراً أيسر فى الأساس، أو إجراء تعديل وتوظيف جديد للاعبين خلال اللقاء، باستغلال وجود أصحاب الخبرة أحمد فتحى وأحمد المحمدى حتى يتعامل أحدهما، والأقرب «فتحى»، ليتولى رقابة كريستيان آتسو، الملقب بـ«ميسى غانا»، الذى يعتمد عليه المنافس بشكل كبير. وحرص «كوبر» كذلك خلال المران، على تصحيح الأخطاء الدفاعية التى ظهرت أمام مالى وأوغندا، خصوصاً عند الكرات العرضية، حيث خصّص فقرة مطولة من المران للمدافعين، وطالبهم بالتركيز طوال اللقاء، خصوصاً مع قدرات لاعبى غانا على استغلال أنصاف الفرص وأى خطأ لمنافسهم داخل منطقة الجزاء. وحرص المدير الفنى على تدريب لاعبيه لاستغلال الهجمة المرتدة، والكرات الطولية من خلف المدافعين. وأجاد «كهربا» وعمرو وردة الانطلاق من خلف المدافعين بطريقة نالت استحسان كل أفراد الجهاز الفنى. وخصّص «كوبر» أيضاً فقرة تدريبية للمهاجمين شارك فيها محمد صلاح ومروان محسن وأحمد حسن «كوكا» و«كهربا» و«وردة» اشتملت على التسديد على المرمى من زوايا الملعب المختلفة. وأعاد المدير الفنى هذه الفقرة أكثر من مرة، خصوصاً بعد ظهور الجميع بمستوى لم يرضِه فى البداية، ثم تحسّن مع تكرار التدريب عليها نحو المرمى الذى كان خالياً من الحراس. وشاهد اللاعبون والجهاز الفنى لقطات مسجّلة للمنتخب الغانى، وفيديو خاصاً أعده محمود فايز عن المواجهة. وتناقش المدير الفنى كثيراً مع مساعديه حول بعض المهام الفنية التى ينوى تكليف بعض اللاعبين بها خلال مواجهة غانا، كما دارت مناقشات مختلفة فى ما بينهم حول التشكيل الأساسى، الذى سيعود إليه بقوة عبدالله السعيد صاحب هدف الفوز على أوغندا، الذى يعده «كوبر» لتحمل عبء كبير فى منطقة وسط الملعب مع «الننى» وطارق حامد. ** هنا الجابون * كشف الاتحاد الأفريقى لكرة القدم، كاف، عن صعوبة نقل مباراة مصر وغانا المقرر لها غداً الأربعاء من استاد بورت جنتيل لتُقام فى مدينة أخرى، حيث تردّدت أنباء قوية فى بورت جنتيل عن إمكانية نقل المباراة إلى ملعب آخر، فى ظل تواضع أرضية الاستاد واستحالة اللعب عليها، خصوصاً بعد السيول التى اجتاحت المدينة الساحلية خلال الساعات الماضية. وأوضح مصدر بـ«كاف» أن قرار نقل المباراة فى هذا التوقيت مستحيل على الإطلاق، نظراً لضيق الوقت واستحالة الترتيب لنقل الفرق إلى ملعب بديل، خصوصاً أن الملعب يستضيف اليوم (الثلاثاء)، مباراة الكونغو وتوجو، مما يجعل هناك صعوبة فى نقل المباراة. * تراجع الجهاز الفنى عن إجبار اللاعبين على تناول وجبة الإفطار وجعلها اختيارية لمن يريد، وأمام ذلك قاطع معظم اللاعبين الوجبة، واكتفى بعضهم بتناول أشياء خفيفة مع العصائر الطازجة. * سيطرت حالة قلق على حازم الهوارى، رئيس البعثة، بعد علمه برفض الاستشكال على قرار استبعاده من انتخابات اتحاد الكرة، التى فاز خلالها بمقعد عضوية الجبلاية مع شقيقته سحر الهوارى، مؤكداً أن الحكم غير مؤثر على موقفه، وأنه ينتظر حكم «الإدارية العليا» يوم 8 فبراير المقبل.
See this content immediately after install