Zamen | زامن
لماذا يكون النظر إلى كسوف الشمس ضار بالعين ؟
كسوف الشمس إحدى الظواهر الفلكية الشهيرة والتي تحدث عند عبور القمر أمام الشمس مسبباً سقوط ظله على الأرض، بل ويعتبر فرصة مميزة للعلماء والطلاب لرؤية ودراسة هذه الظاهرة الطبيعية التي تبين المفاهيم الأساسية للرياضيات والعلوم ومن المرجح أنك قد حذرك أحدهم بعدم النظر إلى كسوف الشمس لما قد يسببه من عمى أو ضرر للعين، ولكن ما السبب الذي يجعل النظر إلى كسوف الشمس ضار ؟ فعند التفكير بالأمر، كمية الإشعاعات التي تطلقها الشمس في حالة الكسوف أو عدمه هي واحدة، بل وأنه ستقل كمية الإشعاعات الواصلة للأرض عند تغطية القمر للشمس. في الواقع، مجرد النظر إلى الكسوف ليس ضاراً بالعين ولكن مالسبب الذي يجعل غالبية الناس يحذِّرون من النظر إلى كسوف الشمس ؟ بشكل عام (عندما لا تكون الشمس في حالة كسوف) من المحتمل أنك قد سمعت عن عدم التحديق في الشمس. السبب في ذلك هو أن الشمس تصدر كمية إشعاعات أكبر مما تستطيع العين معالجته، إضافةً إلى تسرب بعض الأشعة فوق البنفسجية من طبقة الأوزون؛ فطبقة الأوزون لا تمتص جميع الأشعة فوق البنفسجية، الأشعة فوق البنفسجية تعمل على تدمير وقتل الخلايا بشكل عام؛ وهي سبب حروق الشمس حيث تعمل (عند التعرض لها طويلاً) على تدمير خلايا الجلد بل وتزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الجلد. هذه الأشعة هي مفتاح هذا السؤال، فعند التحديق بالشمس بشكل عام، تعمل كل من الرموش والحواجب وعدسة العين على حجب كمية كبيرة من الإشعاعات التي تصدرها الشمس عن إلا أنه رغم ذلك تبقى نسبة ضارة من الإشعاعات التي تدخل شبكية العين والتي تعمل (عند التعرض لها طويلاً) على تدمير الخلايا الحسية في الشبكية. إلا إن هذا الضرر يكون أكبر عند كسوف الشمس، والسبب في ذلك هو أنه عند حدوث الكسوف وتغطية القمر للشمس تبدأ عدسة العين تلقائياً بالتوسع شيئاً فشيئاً لدخول كمية أكبر من الضوء متكيفةً بذلك مع انخفاض الإضاءة أثناء تغطية القمر للشمس، كما ترتخي عضلات الحواجب والرموش، وعندما يبدأ القمر في الابتعاد عن الشمس مؤدياً إلى ظهور أشعة الشمس، يدخل أكبر قدر من أشعة الشمس ويسقط على شبكية العين مدمراً بذلك أكبر عدد من الخلايا الحسية في العين ويعرف طبياً بـ"حروق شبكية العين" أو "اعتلال الشبكية الشمسي". أضف إلى ذلك الضرر الناتج عن رؤية الكسوف قبل بدء القمر في تغطية الشمس، حيث النظر إلى الشمس طوال فترة التغطية يضع عبءاً أكثر على شبكية العين، الجدير بالذكر أن اعتلال العين الشمسي يعتبر عمى مؤقت يدوم لفترة ما بين أقل من شهر إلى سنة، وقد يزيد من انخفاض حدة البصر على المدى البعيد
See this content immediately after install