Zamen | زامن
مجموعة KBW للاستثمارات ومجموعة بسمة توقّعان اتفاقية لتأسيس شركة ARADA للتطوير العقاري
أعلنت اليوم مجموعة KBW للاستثمارات ومجموعة بسمة الشارقة (بسمة) توقيع اتّفاقية مشتركة لتأسيس وإطلاق "أَرادَ" ARADA، وهي شركة مشتركة تهدف إلى بناء مشاريع سكنية من الطراز الأوّل. تتّخذ الشركة من الإمارات العربية المتّحدة مقرّاً لها، وقد بدأت عملياتها مع التركيز على فكرة "بناء مجتمعات"، بهدف تلبية حاجات السوق العقاري المتوسّط الآخذ في التوسّع. تمّ توقيع الاتفاقية في الشارقة في أوائل شهر ديسمبر من السنة الماضية بين صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، مؤسس ورئيس مجموعة KBW للاستثمارات، وسعادة الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجموعة بسمة. تمّ تأسيس الشركة بهدف تقديم مشاريع راقية في السوق العقاري الإماراتي، وحيث تحرص شركة "أَرادَ" على مواصلة تطوير المشاريع وتسليمها على الوقت. وتستفيد الشركة التي تمّ تأسيسها حديثاً من الخبرة الواسعة التي يتمتّع بها الطرفان المؤسسان ومن تنوّع محفظتيهما التجاريتين. ويحظى بالتالي السكّان والمستثمرون في دولة الإمارات العربية المتّحدة ودول مجلس التعاون الخليجي بفرصة اختبار أسلوب الحياة الفخم الذي توفره علامة "أَرادَ" كما يحظون أيضاً بفرص استثمارية مميّزة تسمح لهم باقتناء منازل مصمّمة بشكل مدروس ومريح يتناسب مع أسلوب حياتهم العصري. وانطلاقاً من المصداقية التي تتمتّع بها الشركتان المؤسِستان، يؤكّد تعاون KBW للاستثمارات وبسمة في تأسيس "أَرادَ" على بناء علامة تجارية جديدة تتّسم الموثوقية والالتزام بتقديم أعلى معايير الجودة والقيمة الفعلية التي سيحصل عليها المستخدم النهائي. أُطلقت شركة "أَرادَ" مع التركيز بشكل أساسي على إمارة الشارقة ومن شأنها أن تدعم رؤية الحكومة الهادفة إلى جعل إمارة الشارقة ملتقىً نابضاً للثقافة ومقرّاً للأعمال. ويرأس الشركة كبار القيمين على الشركتين المؤسِستين وهما سعادة الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيساً، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود كنائب للرئيس، وفقا لبيان صحفي وصل أريبيان بزنس. وتعليقاً على إطلاق الشركة الجديدة، قال سعادة الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي: "إنّه لفخرٌ كبيرٌ لنا أن نكون حاضرين هنا اليوم في أروع تجلٍ للثقة والالتزام بهدف تنمية القطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتّحدة بشكل أكبر، والمساهمة في ترسيخ روح الريادة التي تتحلّى بها هذه الأمّة. فالقطاع العقاري لا يزال جاذباً بشكل كبير ولا سيما القطاع السكني الذي يشكّل إحدى الركائز الأساسية للدولة في المستقبل. لقد حققنا خطوات هامّة في جعل أهدافنا متناسبة مع رؤية القيادة الحكيمة للدولة ودعم أهدافها الطموحة بالتعاون مع مجموعة KBWللاستثمارات. واليوم، تُعتبر "أَرادَ" وليدة هذه الجهود المشتركة كما أننا متأكّدون من أنّها ستؤدّي دوراً محورياً في سدّ الفجوة الموجودة في المجمّعات الحضرية المتاحة في السوق." وقال من جانبه صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود: "حرصت KBW للاستثمارات على مدى السنوات القليلة الماضية على اختيار مجموعة من الشركات التي تعمل معاً في مختلف القطاعات وقد جمعت ما بين الخبرة والحجم، والقدرات التي تخوّلها المساهمة في القطاع العقاري المزدهر في إمارة الشارقة. ومن خلال تشاوراتنا مع خبراء ومستثمرين في القطاع، تمكّنا من تحديد حاجة المستهلك لمفاهيم حضرية متطوّرة تشكّل عروضاً قيّمة لسكّان الشارقة وللأشخاص الراغبين في الاستثمار من إمارات أخرى أو من دول مجلس التعاون الخليجي على إطار أوسع. وبالنسبة إلى العائلات والمستثمرين على حدّ سواء، يُعتبر امتلاك عقار فرصة مجزية ويشكّل أداة استثمارية متينة للتخطيط للمستقبل. ومعاً، بالتعاون مع مجموعة بسمة، باشرنا بالعمل على مشاريع "أَرادَ" التي من شأنها أن تستجيب لاحتياجات المستهلك المتزايدة باندفاع كبير وكثير من الثقة." وأضاف صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال قائلاً أيضاً إنّ الإعلان عن انطلاق مشاريع "أَرادَ" سيتمّ في المدى القريب. ويجدر الذكر أن حكومة الشارقة أقرّت عام 2014 قراراً تسمح بموجبه للأجانب بالانتفاع بالعقارات في الإمارة مما يؤكّد الحاجة إلى مزيد من المشاريع السكنية. وخلال السنة ذاتها تمّ تأسيس مجلس الشارقة للتخطيط العمراني بهدف بناء مجتمعات حضرية تقوم على الأسس والمبادئ الثقافية والبيئية المستدامة التي تحرص عليها إمارة الشارقة. ولا شكّ في أنّ "أَرادَ" ستؤدي دوراً أساسياً في دفع عجلة التطور في الشارقة.
See this content immediately after install