Zamen | زامن
بولندا ترحب بوصول القوات الأميركية
رحبت رئيسة الوزراء البولندية بياتا سيدلو اليوم السبت بالقوات الأميركية التي بدأت بالانتشار تحت مظلة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وقالت إن وجود تلك القوات يضمن سلامة بولندا والمنطقة، كما شارك مئات الأهالي بمراسم الترحيب.وقالت سيدلو للجنود الأميركيين لدى وصولهم إلى بلدة زاغان على الحدود مع ألمانيا "أهلا بكم في بولندا.. نرجو أن تشعروا بأنكم في وطنكم".وأضافت أن وجود الجنود الأميركيين في بولندا هو "خطوة أخرى في إستراتيجيتنا لضمان سلامة وأمن بولندا والمنطقة".وبدوره، قال السفير الأميركي في بولندا بول جيمس إن "الكتيبة الحديدية" التي وصلت إلى بولندا تتمتع بأكبر قدر من القوة، فهي مستعدة للقتال ومجهزة بأحدث الأسلحة، معتبرا أن هذه القوة تجسد احترام بلاده لالتزاماتها بموجب معاهدة حلف الناتو بالدفاع عن حلفاء الحلف.وشارك مئات السكان في مراسم الاستقبال الرسمي للقوات الأميركية في زاغان، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عدد من الأهالي أنهم يشعرون بالأمان.وتتألف الكتيبة من نحو 3500 جندي، ومن المقرر أن تنتشر في كل من أستونيا ولاتفيا وليتوانيا ورومانيا وبلغاريا والمجر بشكل تناوبي، وذلك وفقا لعملية "العزم الأطلسي" التي أطلقتها واشنطن لمواجهة التهديد الروسي بعد ضم موسكو شبه جزيرة القرم الأوكرانية عام 2014.وقالت روز غوتمولر نائبة الأمين العام للناتو إن الكتيبة تتضمن أيضا 87 دبابة و144 عربة برادلي مقاتلة، مضيفة أن "هذه خطوة مهمة ولكنها تهدف إلى الردع والدفاع".وبدأت الكتيبة بدخول بولندا منذ الخميس بأمر من إدارة الرئيس باراك أوباما، وقبل نحو أسبوع من انتهاء ولايته، وذلك في إطار واحدة من أكبر عمليات الانتشار في أوروبا منذ الحرب الباردة، مما أثار غضب روسيا التي اعتبرتها "تهديدا أمنيا".
See this content immediately after install