Zamen | زامن
كيف تستطيع التنبؤ بشخصية طفلك قبل أن يستطيع التحدث؟
هناك العديد من العوامل التي تشكل شخصيتنا، فالجينات والأصدقاء والمدرسة والعديد من العوامل الأخرى، قد تلعب دوراً في جعلنا الأشخاص الذين نحن عليهم اليوم، ولكن متى تبدأ بالضبط أول مميزات الشخصية في التبلور؟ وإذا كنت شخصاً خجولاً الآن، على سبيل المثال، فهل هذا يعني أنك كنت طفلاً خجولاً؟ من المحتمل جداً أن يكون الجواب هو “نعم”، حيث تشير البحوث إلى هناك صلات مهمة بين الاتجاهات السلوكية لدينا عندما يكون عمرنا ما يزال بضعة أشهر وشخصيتنا التي تظهر لاحقاً، ولكن هذا لا يعني أن تلك الاتجاهات تحدد بالضبط ما ستكون عليه شخصيتنا لاحقاً، بل يعني أن جذور شخصياتنا يمكن أن تعود إلى الأيام الأولى من حياتنا. عادة ما يشير علماء النفس الذين يدرسون سلوك الأطفال إلى سلوكهم بالـ”مزاج” بدلاً من الشخصية، وإحدى أولى التحقيقات في هذا المجال بدأت في خمسينيات القرن الماضي، وفيها بدأ الفريق المؤلف من الزوجين (ستيلا تشيس) و(الكسندر توماس) بمراقبة 133 طفلاً منذ ولادتهم وحتى بلوغهم سن الـ30، وكذلك إجراء المقابلات مع أولياء أمورهم، وبناء على النتائج التي توصلوا إليها، اقترح الباحثان أن هناك تسعة جوانب مختلفة من أطباع الرضع، بما في ذلك مستوى النشاط والمزاج والتشتت، كما لاحظوا أن معدلات امتلاك الأطفال لهذه الأطباع تميل لتضعهم فيما بعد ضمن ثلاث فئات: “الأطفال السلسين”، “الأطفال العسيرين” و”الأطفال الذين لا يندمجون بسرعة”.
See this content immediately after install