Zamen | زامن
تنسيق بين الحشد والبيشمركة بعد عزل الموصل
أكد مسؤولون عراقيون وأمريكيون الخميس 24 نوفمبر/تشرين الثاني أن قادة الحشد الشعبي والبيشمركة اتفقوا على تنسيق تحركاتهم بعد عزل الموصل، التي لا يزال تنظيم "داعش" يسيطر عليها.وكشفت المصادر أن الاتفاق تم التوصل إليه خلال اجتماع عقد الأربعاء بين قادة قوات البيشمركة الكردية المنتشرة في منطقة سنجار غربي الموصل وهادي العامري قائد منظمة بدر، والتي تعد المكون الأكبر من قوات الحشد الشعبي، ووصلت مدينة تلعفر قرب الحدود السورية.ونقلت وكالة "رويترز" عن محما خليل رئيس بلدية سنجا، قوله إن العامري قصده من أجل التنسيق معه، وهو ما سيسهل دخول الجيش العراقي لتلعفر. وشدد خليل على ضرورة التنسيق مع الحشد الشعبي لمنع "داعش" من نقل معداته ومقاتليه من تلعفر.وكانت البيشمركة استعادت السيطرة على سنجار العام الماضي، والتي تقطنها أغبية إيزيدية، وتقع سنجار غربي تلعفر وهي معقل آخر للتنظيم غربي الموصل.وعلى نفس الصعيد قال أبو مهدي المهندس، وهو قائد بارز في الحشد الشعبي الأربعاء، إن قواته انضمت للبيشمركة بالقرب من سنجار لإكمال تطويق المنطقة الممتدة من الموصل وتلعفر.وأكد المهندس أن الحشد الشعبي سيحاول فيما بعد فصل الموصل عن تلعفر الواقعة على الطريق بين الموصل والرقة في سوريا والتي تعد معقل التنظيم هناك.من جهته صرح الكولونيل جون دوريان المتحدث باسم التحالف الدولي في بغداد "أن انضمام قوات الحشد يحد بشكل كبير من حرية حركة مقاتلي داعش من وإلى الموصل"، قائلا: "هم فقدوا قدرتهم الفعالة على التحرك بأعداد كبيرة والآن صار الأمر أصعب بالنسبة لهم".هذا وفي وقت لاحق وصل الخميس رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى مطار تلعفر وعقد اجتماعا مع القيادات الأمنية والعسكرية.
See this content immediately after install