Zamen | زامن
مارتن سكورسيزي، أسطورةٌ حية
بداية حياته:ولد سكورسيزي في 17 من نوفمبر عام 1942 في نيويورك، ويعرف بطريقته الدقيقة والحازمة في صناعة الأفلام، ويعتبر واحداً من أهم المخرجين على الإطلاق، وقد بدأ شغفه بالأفلام بعمرٍ صغيرٍ منذ أن كان في الثامنة. والداه من أصول أميركية وإيطالية، ونشأ في حي مانهاتن الإيطالي. عمل والداه في مهنة التمثيل مما ساعد في دفعه لحب السينما.عانى سكورسيزي في صغره من الربو الحاد مما حد من نشاطاته الطفولية فبدلاً من لعب الرياضة، كان يقضي وقتاً طويلاً أمام التلفاز أو في صالات عرض السينما، حيث أصبح مغرماً بقصص التجارب الإيطالية والأفلام من إخراج مايكل باول. ببلوغه عامه الثامن كان سكورسيزي يرسم قصصه المصورة ويوقعها بالسطر "من إنتاج وإخراج مارتن سكورسيزي"، وبالرغم من أن والداه لم يفهما تماماً جنونه بالسينما إلا أنه كان يشعر أنه يسير على الطريق الصحيح، خاصةً بعد أن نال فلمه الكوميدي القصير ذو العشر دقائق منحةً تقدر بخمسمائة دولار من جامعة نيويورك.نجاحه السينمائي:بالرغم من أن أغلب أعمال سكورسيزي المعروفة لم تنل نجاحاً مادياً إلا أنها كانت سبب شهرته، فقد قدمت قصصاً درامية قوية ومتطلبة، إذ لا يعمل إلا ضمن ميزانياتٍ مرتفعةٍ ومع كبار نجوم هوليوود. بعد أن أنهى دراسته الماجستير في الفنون المسرحية ضمن تخصص الإخراج المسرحي، عمل سكورسيزي لفترةٍ وجيزةٍ كمدرسٍ في الجامعة لمادة الأفلام السينمائية. أخرج بعدها فلم "شوارع دنيئة Mean Streets" في عام 1973 وكان فلمه الأول الذي تم اعتباره تحفةً فنيةً. أظهر الفلم عناصر إخراجية أصبحت فيما بعد علامات تجارية خاصة به، مثل المواضيع الكئيبة المظلمة، والشخصيات الرئيسية غير المتعاطفة، ومواضيع الدين والمافيا، وتقنيات تصويرية غير اعتيادية، واستخدامه لموسيقا معاصرة. تعرف أيضاً من خلال الفلم على روبرت دي نيرو، والذي شكل معه واحدة من أهم الشراكات السينمائية في هوليوود.في السبعينات والثمانينات من القرن العشرين، أخرج عدة أفلام ضاربة ساعدت في إنشاء جيل جديد للسينما، فقد حازت تحفته "سائق التاكسي Taxi Driver" في عام 1976 على جائزة "بالم دور Palme d'Or" في مهرجان كان السينمائي وثبتت مكانة روبرت دي نيرو كأسطورة سينمائية حية.
See this content immediately after install