Zamen | زامن
حكومة الوفاق الليبية تلقي القبض على شقيق منفذ هجوم مانشستر.. خطط لعملية في طرابلس
أعلنت قوة أمنية تابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، الأربعاء 24 مايو/أيار، 2017 إلقاءها القبض على شقيق منفذ الهجوم الإرهابي الذي شهدته مدينة مانشستر البريطانية، أمس الأول الإثنين، مشيرة إلى أنه اعترف بانتمائه وشقيقه لتنظيم "داعش" الإرهابي. جاء ذلك في بيان لقوة الردع الخاصة التابعة لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق، نشرته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، اليوم الأربعاء. وقالت القوة إن عملية القبض على هاشم عبيدي شقيق سلمان عبيدي منفذ هجوم مانشستر تمت بعد متابعته أمنياً لفترة امتدت لقرابة الشهر ونصف الشهر، إلى أن "ارتفعت المعلومات الواردة من فرق التحري بأنه بصدد القيام بعمل إرهابي داخل العاصمة طرابلس". وأضافت القوة أنه تم عرض هذه المعلومات بشأنه لرئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام الليبي (الصديق الصور)، الذي بدوره أمر بإمكانية القبض على المشتبه به في أسرع وقت مساء أمس الثلاثاء، وتم القبض عليه تقريباً الثامنة والنصف مساء (18.30 تغ). وأشارت القوة إلى أن هاشم العبيدي هو من مواليد مدينة مانشستر وبعد الاستجواب المبدئي "اعترف بانتمائه لتنظيم داعش هو وشقيقه منفذ هجوم مانشستر". وتابعت قوة الردع أن هاشم اعترف بتواجده في بريطانيا أثناء فترة التحضير للعملية، واتضح أنه على دراية تامة بتفاصيل العملية الإرهابية وقد خرج من بريطانيا يوم 6 أبريل/نيسان 2017، وأنه كان على تواصل دائم بشقيقه سلمان. ولفتت القوة الأمنية إلى أن عملية القبض تمت بشكل سريع أثناء تسلم المشتبه فيه مبلغاً مالياً يقدر بــ4500 درهم ليبي (نحو 3 آلاف دولار)، تم تحويلهم سابقاً من سلمان منفذ هجوم مانشستر، دون تحديد مكان التوقيف. وفي السياق، تحدثت تقارير إعلامية عن أنه تم توقيف "رمضان عبيدي" والد منفذ هجوم مانشستر، وذلك في منطقة "عين زارة" بطرابلس بعد ظهر اليوم الأربعاء، دون مزيد من التفاصيل. وأمس الثلاثاء، أكدت الشرطة البريطانية، أن "سلمان عبيدي" هو المسؤول الأول عن الهجوم الذي استهدف قاعة حفلات في مدينة مانشستر، مساء الإثنين، وتبناه تنظيم "داعش" الإرهابي. من جهتها، ذكرت صحيفة "تليغراف" البريطانية، أن المشتبه به سلمان عبيدي (23 عاماً)، يعود إلى أصول ليبية، وولد في مدينة مانشستر. وأعلن رئيس شرطة مانشستر إيان هوبكنز، في بيان متلفز، أمس، ارتفاع ضحايا التفجير إلى 22 قتيلاً بينهم المنفذ و59 مصاباً.
See this content immediately after install