Zamen | زامن
وباء الكوليرا يتفشى في بعض الدول العربية، فما هي سبل الوقاية والعلاج؟
جرثومة الكوليرا أو الهيضة «cholera» من الجراثيم سلبية الغرام تُفرز سُمًا أو زيفان خطير«toxin» وتؤدي العدوى بها لداء الكوليرا، وهو مرض وبائي مُعدٍ بالغ الخطورة. بدأ انتشار هذا الوباء من الهند في القرن التاسع عشر ليعم العالم بأسره ومن بين الذراري المتنوعة لهذه الجرثومة النوعين: «O1» و«O139»، وهما الأخطر والأكثر إحداثًا للجائحات المرضية. وتُشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى حدوث قرابة 4 مليون إصابة بالكوليرا سنويًا وتُسبِّب 143 ألف وفاة حول العالم،وفي العام الماضي سُجِّلت تقارير عن حالات كوليرا في 42 دولة. وتنتقل الكوليرا عن طريق الطعام والشراب الملوث بالجرثومة وتستمر فترة الحضانة عادةً بين 12 ساعة و5 أيام، وتتراوح الأعراض من الخفيفة إلى الخطيرة. ومن أهم هذه الأعراض التي قد تظهر على المريض إسهال مائي غزير يؤدي لحدوث تجفاف شديد واضطراب شوارد خطير قد يُودي بحياة المريض خلال ساعات قليلة إذا لم يتم تدارك الأمر وبالبدء بالعلاج المناسب في أسرع وقت. ومن الظروف المؤهبة لتفشي وباء الكوليرا وحدوث جائحات مرضية بهذه الجرثومة الخطيرة الظروف الصحية السيئة وقلة النظافة العامة والازدحام السكاني مع عدم توافر المياه النظيفة الصالحة للشرب. يرتكز علاج الكوليرا على التعويض السريع للسوائل والشوارد فمويًا أو وريديًا ويحتاج المريض المُصاب بأعراض شديدة لقرابة 10% من وزن جسمه سوائل. فالمريض الذي يزن 70 كغ مثلًا، يحتاج لتعويض 7 لتر من السوائل الوريدية. وتتظاهر 80% من حالات الكوليرا بأعراض خفيفة أو معتدلة، و80% من كل حالات الكوليرا يمكن علاجها بالسوائل الفموية دون الحاجة لسوائل وريدية. كما ويوجد لقاح فموي فعال للوقاية من الكوليرا يمنح وقايةً تُقدر بـ 65% لمدة خمس سنوات،وموجود في مخزون منظمة الصحة العالمية قرابة مليون جرعة من هذا اللقاح توزَّع في المناطق الموبوئة أثناء الجائحة لأن هذا اللقاح لا يُعطى لكل البشر بشكل روتيني. وقد تراجع في العقود الماضية انتشار الكوليرا في العالم بشكل كبير ولكنها عاودت الظهور في العديد من المناطق بسبب سوء الظروف الصحية العامة فيها، ومن بين هذه المناطق عدد من الدول العربية وعلى رأسها اليمن. كما وتتوقع منظمة الصحة العالمية حدوث 300 ألف إصابة بالكوليرا في اليمن خلال الستة أشهر المقبلة، مع وفاة 5% من المصابين. وهذه الأرقام المرعبة تدعو لتدخل صحي عاجل من كافة الجهات المعنية، وعلى رأس الأولويات نشر التوعية والتعريف بهذا المرض القاتل وبخصائص جرثومة الكوليرا وكيفية انتقالها وأعراضها وطرق الوقاية والعلاج. فيديو تعريفي من منظمة الصحة العالمية:
See this content immediately after install