Zamen | زامن
أ ف ب: جبهة جديدة للحرب بالوكالة بين السعودية وإيران
في توجه سيؤدي حتما حال استمراره إلى تأزم الفوضى في نيجيريا، تتحول البلاد تدريجيا وخاصة بعد مواجهات عنيفة بين مجموعات سنية وشيعية إلى جبهة جديدة للحرب بالوكالة بين السعودية وإيران.وتشهد مناطق شمالية في نيجيريا، التي يعاني سكانها من هجمات وحشية مستمرة تنفذها حركة "بوكو حرام" الإسلامية المتشددة، تصعيدا ملموسا في التوتر بين التنظيمات السنية والشيعية المحلية في الأشهر الأخيرة، حيث بادر مسلحو حركة "إزالة البدعة وإقامة السنة" السلفية، المدعومة من السعودية، في 12 أكتوبر/تشرين الأول، لشن سلسلة هجمات على عناصر "الحركة الإسلامية النيجيرية" الشيعية المتشددة المقربة من إيران، في مدن مختلفة من شمال نيجيريا ذي الغالبية السنية، ما أسفر عن موجة عنف في عدة ولايات بالبلاد، وذلك في ذكرى عاشوراء.وهاجم السكان المحليون تجمعات شيعية في العديد من المدن، حيث منعت السلطات أتباع الشيعة من تنظيم مواكب إحياء عاشوراء، ونسجت 5 ولايات على الأقل في شمال البلاد على منوال ولاية كادونا، فحظرت على "الحركة الإسلامية" تنظيم مواكب احتفالية بعاشوراء.وأعلنت "الحركة الإسلامية النيجيرية" آنذاك عن مقتل 10 من عناصرها وإصابة 50 آخرين على يد قوات الأمن في ولاية كاتسينا شمال البلاد، فيما قتل اثنان آخران في ولاية كادونا، حيث حظر نشاط الحركة منذ أكتوبر/تشرين الأول، وتحدث شهود عيان عن مجموعات نهبت وأحرقت منازل على مدى يومين وسط هتافات "لا نريد شيعة".
See this content immediately after install