Zamen | زامن
قصور العلم التجريبي 5 : العلم التجريبي قائم على ما لا يمكن تجربته أو رصده !!
وعلى الرغم من أهمية كل نقطة من النقاط التي ذكرناها في الـ 4 لقاءات السابقة – إلا أن نقطة اليوم تعد ضربة في الصميم لكل مغرور بالعلم التجريبي ويريد أن يمثل للناس أنه السبيل (الوحيد) للمعرفة وأنه لا يؤمن إلا بكل ما يتم تجربته ورصده والتأكد منه تماما !! إذ : لن نتحدث عن عشرات الأشياء (المفترضة) في العلم والتي لم يجربها أو يرصدها أحد وإنما (استدل) عليها العلماء بآثارها مثل جسيمات القوى الأربعة (القوية والضعيفة والكهرومغناطيسية والجاذبية) أو ما يستجد منها – ولا المادة السوداء ولا الطاقة المظلمة (سواء صحت أم لا) ولا الأوتار الفائقة ولا التناظر ولا الأكوان المتعددة إلخ – لا … بل سنقلب الطاولة على المغترين بالعلم التجريبي ومنهجه : من داخل العلم التجريبي نفسه !! وتعالوا نرى معا كيف يعتمد هذا العلم والمنهج على ما لا يمكن رصده ولا تجربته : قبل أن ينصبه الملاحدة والماديون حكما على كل شيء في الوجود ليرفضوا به غيبيات الدين !!
See this content immediately after install