Zamen | زامن
أفغانستان تتهم باكستان بشن "حرب غير معلنة" عليها
اتهم الرئيس الأفغاني أشرف غني باكستان الأحد بشن "حرب غير معلنة" على بلاده، وقال إن مسلحي حركة طالبان الذين يقاتلون حكومته كانوا سيهزمون خلال شهر لولا الملاجئ التي توفرها لهم إسلام آبادوقال غني "رغم حوارنا المكثف مع باكستان على المستويين الثنائي والمتعدد، فإن حربا غير معلنة لم تتوقف، بل إنها تكثفت خلال عام 2016".وأضاف أن إحدى الشخصيات الرئيسية في حركة طالبان قالت مؤخرا "إن الحركة لو لم تجد ملجأ لها في باكستان لما استمرت شهرا واحدا".وجاءت تصريحات غني أثناء المؤتمر الوزاري السادس لمنتدى حوار "قلب آسيا-عملية إسطنبول" الذي يناقش طرق تشجيع التعاون الأمني والسياسي والاقتصادي بين أفغانستان وجاراتها.وقال غني موجها حديثه لمستشار الأمن الوطني الباكستاني سرتاج عزيز، الذي يمثل بلاده في المؤتمر، "لن يساعدنا أي مبلغ من المال إذا دعمت باكستان الإرهابيين".وأضاف أنه "من الأفضل أن تنفق إسلام آباد الخمسمئة مليون دولار التي تعهدت بتقديمها كمساعدة لإعادة بناء أفغانستان على منع الخلايا الإرهابية من البقاء في باكستان".ويتهم المسؤولون الأفغان باكستان بدعم طالبان، ومواصلة توفير الملاجئ لها على أراضيها، أملا في الحفاظ على نفوذها في أفغانستان، حسب ما يقولون.ودعا البيان الختامي للمؤتمر اليوم إلى معالجة الإرهاب في المنطقة، خاصة في أفغانستان، وطالب بإنهاء "جميع أشكال الإرهاب وجميع أشكال دعمه، بما في ذلك تمويله".من جانبه، دعا رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اليوم الأحد إلى القضاء على الشبكات الإرهابية، قائلا إنها تعرض المنطقة بالكامل للخطر، وذلك خلال المؤتمر الوزاري السادس لمجموعة "قلب آسيا-عملية إسطنبول" المنعقد في مدينة أمريتسار في الهندودون الإشارة بالاسم إلى باكستان، قال مودي إن "الصمت والتقاعس عن مواجهة الإرهاب في أفغانستان ومنطقتنا لا يؤديان إلا إلى تشجيع الإرهابيين وأسيادهم".
See this content immediately after install