Zamen | زامن
الذكاء الاصطناعي يستعد للإطاحة بالمديرين
تستعد أكبر صناديق التحوط في العالم، لبناء قطعة من البرمجيات الخاصة بجعل عملية الإدارة اليومية للشركة تجري بشكل أوتوماتيكي، بما في ذلك مهام التوظيف وطرد الموظفين واتخاذ القرارات الإستراتيجية الأخرى.وقبل الخوض في التفاصيل، وحتى نعلم مدى جرأة المقترح الخاص بإدارة هذه الشركات عبر الذكاء الاصطناعي، علينا أن نعرف صناديق التحوط أو المحفظة الوقائية، هي عبارة عن صناديق استثمار تستخدم سياسات وأدوات استثمارية تتميز بالتطور من أجل جني عوائد تفوق متوسطات العائدات في السوق دون تحمل نفس مستوى المخاطر. تستخدم هذه الشركات أدوات مميزة مثل المشتقات المالية والعقود الآجلة والمقايضات، كما تستخدم سياسات مثل الرفع المالي والبيع المكشوف.وعلى الرغم من أن ظاهر اسم هذه الشركات يوحي بأنها تهدف إلى تقليل المخاطر، إلا إن الهدف الرئيسي لها يكمن في محاولة تحقيق أعلى ربح وعائد ممكن. وتقوم فلسفة الصندوق على تحقيق ربح للمستثمر بغض النظر عما يحدث في أسواق العالم من تقلبات، ويؤخذ على هذه الشركات عدم وجود أي قيود على مدير الصندوق من الجهات المنظمة للأسواق المالية والاستثمارات.
See this content immediately after install