Zamen | زامن
السندباد.. حافلة مدرسية تحمل الأمل لأطفال العراق
الجزيرة نت-خاصترفض الطفلة سرور ضياء ذات السبع سنوات فكرة مغادرة "السندباد" من مخيمهم الذي نزحت إليه مع عائلتها قبل نحو سبعة أشهر، مبررة ذلك بأنها لم تحظ بفرصة التعليم في مدرسة أسوة بأقرانها."باص السندباد" هو مبادرة إنسانية طبقتها منظمة داري قبل نحو شهرين، وهو بمثابة مدرسة متنقلة يجوب المخيمات والمناطق الفقيرة لتعليم الأطفال وتوعيتهم، بدأ عمله في مخيمات النازحين بمحافظة الأنبار (غرب بغداد)، وبدعم من اليونيسيف وشمل نحو 8970 طفلا.وتتمنى سرور أن يبقى السندباد لفترة أطول، وتقول "الأوقات التي قضيتها في الباص كانت ممتعة، حتى أنهم رسموا العراق على وجهي.. أحب الرسم، ولقد رسمت بيتنا الذي نزحنا عنه على أمل العودة إليه".
See this content immediately after install