Zamen | زامن
كاتبة: لقاء نتنياهو وبوتين كان مهما لأمن إسرائيل
قالت الكاتبة الإسرائيلية شمريت مائير في موقع "إن آر جي" إن اللقاء الأخير الذي جمع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس في موسكو كان ضروريا للحفاظ على أمن إسرائيل، لا سيما بحث ترتيبات محتملة لحل الأزمة السورية. ورأت الكاتبة أنه في ظل تعقيد الوضع في سوريا، فإنه ينبغي القيام بعلاقات مركبة، حيث يسعى نتنياهو للتباحث مع بوتين الذي أصبح "صاحب القرار الأول" في الملف السوري، لا سيما أن منع إيران وحزب الله من التمدد في سوريا أولوية إسرائيلية بالدرجة الأولى. وأضافت مائير أنه رغم التغطية الإعلامية المتواضعة للقاء، قياسا بلقاء سابق جمع نتنياهو والرئيس الأميركي دونالد ترمب، فإن لقاء بوتين لا يقل أهمية، بل يحظى بأهمية "استثنائية". وذكرت مائير أنه بعد مرور ستة أعوام على اندلاع الحرب في سوريا ليست هناك بوادر قريبة لنهايتها، وأن بوتين هو صاحب القول الفصل فيها، ولذلك سيزوره خلال الشهر الجاري كل من الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والإيراني حسن روحاني، مشيرة إلى أن نتنياهو قد يكون على اطلاع بترتيبات جديدة لحل الأزمة مع بدء عهد ترمب. وأضافت الكاتبة الإسرائيلية أن إيران دفعت أثمانا باهظة في القتال بسوريا، حيث تعرضت لانتقادات داخلية عاصفة، وهي تنتظر أن تحصل على ما يمكن وصفه بأجرة العمل، ولذلك قد لا يكون من السهل أن تتنازل إيران عما حققته، سواء من ناحية السيطرة الميدانية أو التأثير السياسي، وهو ما تعلمه إسرائيل جيدا، حسب قولها.
See this content immediately after install