Zamen | زامن
التصفية الجسدية لمختفين قسريًا في العريش.. «نهج الشرطة المصرية للتغطية على فشلها»
وسط أجواء أمنية مشددة يعيشونها منذ أيام، تلقى أهالي مدينة العريش الواقعة شمالي سيناء في مصر ضربة موجعة بتصفية عشرة من أبنائهم على يد قوات الشرطة المصرية، بعد الكشف عن أسمائهم في بيان لوزارة الداخلية المصرية، لتحمل حكاياتهم ما يُؤكد على أنّهم كانوا قيد الاعتقال حين تمت تصفيتهم في أحد المنازل.ووفقًا لبيان الداخلية المصرية، فإن قتلها هؤلاء الشباب، كان ردًا على هجوم نُف0ذ على كمين المطافي، الاثنين الماضي، في حي المساعيد بالعريش، وهو الهجوم الذي وُصف بالأسوأ في تاريخ المدينة، منذ ثلاث سنوات بدأت خلالها الحرب بين قوات الأمن المصرية، وتنظيم «ولاية سيناء». وبحسب الرواية الرسمية، فقد أسفر الهجوم عن مقتل ثمانية رجال شرطة، ومدني واحد، وأعلن «ولاية سيناء» مسؤوليته عن هذا الهجوم الذي نفذه بتفجير سيارة، وإطلاق نيران.
See this content immediately after install