Zamen | زامن
جلسة طارئة لمجلس الأمن تناقش الوضع في حلب
أفادت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة أن مجلس الأمن سيعقد الثلاثاء اجتماعا طارئا لبحث الوضع في حلب.وأضاف المصدر نفسه أن هذا الاجتماع الذي يعقد بناء على طلب فرنسا سيبدأ الساعة 12،00 بالتوقيت المحلي (17،00 بتوقيت غرينتش).وسيقوم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بإعلام سفراء الدول ال15 بآخر تطورات الوضع في حلب حيث يوشك الجيش السوري على فرض سيطرته الكاملة على الأحياء الشرقية للمدينة.وقال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرنسوا ديلاتر إن فرنسا طلبت عقد "اجتماع فوري" لمجلس الأمن لبحث الوضع في حلب حيث تجري "أسوأ مأساة إنسانية في القرن الحادي والعشرين".وأضاف السفير الفرنسي في تصريح صحافي "علينا ان نقوم بكل ما هو ممكن لوقف اراقة الدماء واجلاء السكان بامان وتقديم المساعدة لمن هم بحاجة اليها".وردا على سؤال حول الهدف من الدعوة لهذا الاجتماع شدد على ان روسيا "تملك الوسائل للضغط على النظام السوري لوقف هذه المجزرة" في شرق حلب.وأضاف "نطالب روسيا بان تقوم بأي عمل لوقف الكارثة في حلب" مشيرا الى "معلومات ذات مصداقية حول حصول عمليات قتل وحشية استهدفت عائلات كاملة" وإعدامات وهجمات تستهدف مستشفيات.وتابع إن "أسوأ كارثة إنسانية في القرن الحادي والعشرين تجري تحت أعيننا".واعتبر السفير الفرنسي أن هذه الأزمة تضع مصداقية الأمم المتحدة على المحك ويمكن أن تشجع "الإرهابيين"، محذرا من "أن الأسوأ ليس بالضرورة وراءنا، وقد يتمثل بمجازر أخرى ترتكب بدم بارد".كما طالب السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة ماثيو ريكروفت روسيا "بتغيير موقفها" والتوقف عن عرقلة المبادرات الغربية للتوصل إلى حل سياسي في سوريا.وبعد أن اعتبر أن حلب "تشهد يوما مأساويا" شدد على أن "الحرب نفسها لديها قواعد، وقد تم خرق كل هذه القواعد في حلب".
See this content immediately after install