Zamen | زامن
تعلموا أكثر عن “التربية”
لو تخيل كل منا أن مديره بالعمل يحبه ويفخر به ودائما يراعي مشاعره ويشكر فيما يقوم به، كيف سيكون شعورنا تجاه هذا المدير؟ وكيف سنواجه أوامره؟ وهل سنفرح بلقائه؟، حسنا وإذا تخيلنا العكس وهو إن هذا المدير دائما عابس الوجه لا ينطق إلا بالأوامر والنواهي ولا يراعي أي مشاعر أو ظروف لمن هم أقل منه، فكيف سيكون شعورنا تجاهه؟ هل سنحبه ونحب الحديث معه؟ أم سنبتعد عنه إتقاء شره؟، بعد أن عشتم معى في هذا المثال الذي ربما يكون واقع لأي أب أو أم في عملهم بالفعل، ربما قد تندهشوا وتقولوا ما علاقة هذا بموضوع “التربية”، ولكن إن علمتم أنكم تتعاملوا بنفس الطريقة مع أطفالكم الصغار هل ستزول دهشتكم؟
See this content immediately after install