Zamen | زامن
حواسب MacBook Pro الجديدة تتخطى أسلافها وتصبح الأكثر طلبًا في تاريخ آبل رغم الانتقادات
فاقت الطلبات المُسبقة على الجيل الجديد من حواسب MacBook Pro جميع التوقعات ونجحت في أن تُصبح أكثر حواسب آبل المحمولة من عائلة Pro التي تُطلب بهذه الكميّة عبر متاجر آبل الإلكترونية.وقال فيل شيلر Phil Schiller، مسؤول قسم التسويق في آبل، إن الشركة فخورة بحجم الطلبات الكبير الذي حصلت عليه عبر متاجرها الالكترونية وهو ما جعلها تتفوق على أسلافها لتكون الأعلى في تاريخ حواسب Pro. هذا بدوره يعكس اهتمام المستخدمين بها وبالتقنيات الجديدة التي توفرها. وجاء تصريح شيلر في حديثه مع صحيفة The Independent البريطانية التي تحدّث لها بشكل مطوّل عن الجيل الجديد من حواسب MacBook Pro.وحول الانتقادات الواسعة التي وصلت على الأجهزة الجديدة قال شيلر إنه تفاجئ بها في البداية، لكن بعد فترة تعوّد عليها لأن النقد دائمًا ما يطال الشركة عند إطلاقها لمنتجات جديدة، فآبل دائمًا ما تُغامر وتحاول المُضي قُدمًا عبر التغيير باستمرار. وأضاف شيلر أن الشركة تهتم جدًا بطلبات مستخدميها، وتعمل جاهدة لتغيير الأجهزة وتطويرها بما يتلائم مع احتياجات الجميع، أما بخصوص شريط الأدوات الجديد فالشركة مقتنعة تمامًا بهذه الخطوة وترى أن الجيل الجديد من أفضل حواسب آبل المحمولة، صحيح أنه ليس مناسبًا للجميع في الوقت الراهن، لكن نفس المُشكلة واجهت الجميع عند إطلاق أول حاسب iMac.وطالب شيلر الجميع بتجربة الحواسب الجديدة قبل الحكم عليها لأنها تحتوي على ابتكارات تنقل الحواسب المحمولة خطوة كبيرة للأمام. مؤكدًا في ذات الوقت أن آبل تُحب حواسب Mac ومُتلزمة تمامًا بتطويرها سواءً المحمول منها أو المكتبي.وتطرّقت الصحيفة للسؤال حول عدم توجه آبل نحو إنتاج الحواسب الهجينة ليجيب شيلر قائلًا إن شكل الحواسب المحمولة التي تبدو على هيئة حرف “L” هو الأنسب في الوقت الراهن، فالمستخدم يكتب بواسطة لوحة مفاتيح متوضّعة على سطح أملس مع شاشة أمامه لعرض المحتوى. كما أكّد أن فريق عمل آبل وجد أن إضافة شريط الأدوات الذي يدعم اللمس المتعدد فوق لوحة المفاتيح ولوحة التحكم Trackpad من أفضل الخيارات لإضافة وسيلة إدخال جديدة تدعم اللمس المُتعدد.وفصّل شيلر في النهاية آلية تعامل آبل مع نظامي iOS وMacOS شارحًا أن النظامين بالنسبة لآبل مختلفين تمامًا؛ ففي نظام MacOS يوجد شريط القوائم الموجود في الأعلى، وهو شريط موجود منذ النسخ الأولى وأصبح جزءًا من هوية النظام، في حين أن iOS لا يُقدّم هذا الشريط، ولن يقدمه أبدًا لأن وجوده خاطئ أساسًا. كما أكّد شيلر أن مسألة تزويد حواسب Mac المحمولة بشاشة تعمل باللمس دُرس أكثر من مرّة، وقامت الشركة بتجربته لكنه لم يُقدم تجربة استخدام فريدة أبدًا، وبالتالي لم تجد آبل أفضل من لوحة المفاتيح والماوس لاستخدام نظام وحواسب Mac.
See this content immediately after install