Zamen | زامن
تراجع الدولار يدفع مصانع الحديد لتثبيت الأسعار
دفع التراجع النسبى فى أسعار صرف الدولار بالبنوك، مصانع حديد التسليح للإعلان عن تثبيت أسعارها خلال شهر يناير الجارى.وسجلت أسعار صرف الدولار خلال الأسبوع الماضى تجاوز حاجز الـ19.60 جنيه للدولار الواحد، وسط مخاوف من تخطى حاجز الـ20 جنيها، ولكن اليومين الأخيرين شهدا تراجعاً فى أسعار العملة الخضراء مسجلة 18.90 جنيه للدولار.وسجلت أسعار مجموعة حديد عز، 10300 جنيه للطن تسليم المصنع، علماً بأن أسعار المجموعة سجلت فى منتصف ديسمبر المنتهى 9200 جنيه للطن، ويوم الخميس الماضى أعلنت «عز» عن رفع أسعارها بنسبة 11.9%.وأعلنت مجموعة بيشاى، عن تثبيت أسعارها عن مستوى 10280 جنيها للطن تسليم المصنع، علماً بأن أسعارها فى منتصف ديسمبر سجلت 9153، قبل أن ترفع أسعارها قبل 5 أيام بنسبة 12.3% صعوداً، فيما أعلنت مجموعة المراكبى عن أسعارها لشهر يناير مسجلة 10100 جنيه للطن تسليم المصنع، بنسبة ارتفاع قدرها 9.7% عن أسعار المجموعة التى أعلنتها فى منتصف ديسمبر الماضى.وسجلت أسعار مجموعة الجيوشى للصلب التى أعلنتها اليوم ثباتاً هى الأخرى عند مستوى 10100 جنيه للطن مقارنة بالأسعار، التى أعلنتها خلال الأسبوع الأخير من ديسمبر، بنسبة ارتفاع قدرها 6.3% مقارنة بأسعار المجموعة فى منتصف الشهر المنقضى.وفى السياق ذاته أعلنت مجموعة حديد المصريين عن تثبيت أسعارها عند مستوى 10150 جنيها للطن تسليم المصنع، علماً بأن المجموعة بدأ إنتاج مصانعها الجديدة بمدينتى الإسكندرية وبنى سويف فعلياً خلال منتصف الشهر المنتهى، وبذات الأسعار أعلنت مجموعة «صلب مصر» التى تضم «السويس للصلب» و«آل عطية» و«العتال»، بنسبة ارتفاع قدرها 6.8% صعوداً مقارنة بالأسعار التى أعلنتها المجموعة يوم 19 ديسمبر المنتهى.وسجلت منتجات مصانع «مصر ستيل» 1050 جنيها للطن تسليم المصنع، و«عنتر ستيل» 10000 جنيه للطن تسليم المصنع، وسجل «حديد سرحان» 10200 جنيها للطن تسليم المصنع.وأرجع طارق الجيوشى، عضو غرفة الصناعات المعدنية، رئيس مجلس إدارة مجموعة «الجيوشى للصلب»، إعلان المصانع تثبيت أسعارها للتراجع النسبى فى أسعار صرف الدولار بالبنوك حيث سجلت المعاملات على العملة الأمريكية تراجعاً ملحوظاً خلال الأيام الأخيرة مسجلة 18.90 جنيه للدولار بعد أن تجاوزت أسعار الدولار خلال الأسبوع الماضى حاجز الـ19.50 جنيه، وسط توقعات بتجاوز حاجز الـ20 جنيها خلال أيام قليلة، مؤكداً أن الانخفاض فى أسعار الدولار هو السبب الرئيسى وراء تثبيت أسعار مصانع حديد التسليح.قال «الجيوشى»: إن مؤشرات أسعار حديد التسليح كانت تؤكد اتجاه الأسعار صعوداً خلال إعلان المصانع لأسعارها بداية يناير الجارى، ولكن جاء التراجع فى سعر الولار ليدفع المصانع لإعلان التثبيت، مؤكداً فى الوقت ذاته أن الفترة الأخيرة شهدت ارتفاع أعباء التكلفة على المنتجين من ارتفاع رسوم حكومية متمثلة فى الضرائب أو الجمارك أو أسعار الخدمات المتمثلة الغاز والكهرباء للمصانع.
See this content immediately after install