Zamen | زامن
كيف أنقذ النقاب رجال شرطة عراقيين من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية؟
عندما أحكم ما يُسمى "تنظيم الدولة"سيطرته على إحدى المدن القريبة من الموصل، بدأ مسلحو التنظيم في قتل رجال الشرطة، فلجأ بعضهم إلى إتباع أساليب غير تقليدية للنجاة بحياتهم. منذ عامين ونصف قريبا، ساعد النقاب الشرطي العراقي السابق أبو العلوي على الهرب من براثن تنظيم الدولة بعدما نال رصاص مسلحي التنظيم وأسلحتهم من كل زملائه تقريبا. فعندما وصل مسلحو التنظيم إلى مدينة حمام العليل، القريبة من الموصل، في منتصف 2014 في شمال العراق، كان أول ما فعلوه هو قتل رجال الشرطة والجيش في المدينة. وقتل المسلحونالرتب العليا على الفور، لكنهم عفوا عن عدد من أفراد الشرطة والجيش لاحقا بشرط إعلانهم الولاء لتنظيم الدولة والتعهد بالانصياع لأوامره والانقلاب على الحكومة العراقية في بغداد. النقاب الذي أنقذ أبو العلوي لكن أبو العلوي ظل مختبئا في منزله، أو بالأحرى في مخبأ تحت الأرض في حديقة المنزل، لكن بعد فترة، كثف مسلحو الدولة عمليات البحث، ما جعل الشرطي السابق يقتنع بضرورة الهرب إلى مكان أبعد ما يكون عن أعين المسلحين. وكان الحل الذي توصل له هو أن يرتدي النقاب، الذي يجبر التنظيم كل النساء على ارتدائه في المناطق الخاضعة لسيطرته. ومنذ ذلك الحين، قرر أبو العلوي أن يرتدي النقاب ليغطي وجهه الذي يتوسطه شارب كبير ويتبع تعليمات صديق متعاطف معه يخبره بعمليات التفتيش التي ينوي التنظيم القيام بها، ليتنقل الشرطي السابق من مكان إلى آخر متنكرا في زي إمرأة. وقال الضابط العراقي السابق إن "اللعب مع تنظيم الدولة" كان مرعبا، فمع الاقتراب من مسلحي التنظيم الذين يتشحون بالسواد، تزداد خطورة الموقف.
See this content immediately after install