Zamen | زامن
اتهام بغداد بالإفراط بمواجهة المحتجين
قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن القوات الحكومية العراقية أفرطت في استخدام القوة وفي إطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في بغداد أمس السبت. وأضاف المرصد أن هذه القوات تعمدت في بعض الحالات إطلاق الرصاص الحي من مسافات قريبة جدا. كما قال إن آخر حصيلة لضحايا مظاهرات أمس بلغت ثمانية قتلى وأكثر من ثلاثمائة مصاب. وأكد مدير المرصد العراقي لحقوق الإنسان مصطفى سعدون أن الحكومة ممثلة برئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي تتحمل مسؤولية الضحايا، خاصة أن العبادي يعد وفقا للدستور العراقي القائد العام للقوات المسلحة، وهو بالتالي المسؤول عن القوات الأمنية التي كانت متواجدة في ساحة التحرير وهاجمت المحتجين عند محاولتهم العبور إلى المنطقة الخضراء وقال سعدون في لقاء مع الجزيرة إن تعامل قوات الأمن كان قاسيا جدا مع المتظاهرين الذين وصفهم بأنهم كانوا يتمتعون بسلمية كبيرة. ورغم مطالبة الرئيس العراقي فؤاد معصوم ورئيس الوزراء العبادي بفتح تحقيق بما حدث، شكك سعدون في مصداقية مثل هذا الإجراء، مشيرا إلى أن هناك العشرات من القضايا في مجال الانتهاكات وقضايا متعلقة بحرية التعبير وحقوق الإنسان سوفت فيها الحكومة من قبل. أما عن مطالبة قوى سياسية بتدويل قضية فض مظاهرات بغداد، فأيد سعدون أن يكون على بغداد ضغط دولي لدفعها لمحاسبة المتسببين بسقوط الضحايا، لكنه نبه إلى أنه لا يمكن التوجه إلى محكمة لاهاي الدولية كما طولب بذلك، خاصة أن العراق ليس عضوا فيها، كما أن المحكمة لا تنظر في دعاوي يقدمها أشخاص أو منظمات.
See this content immediately after install