Zamen | زامن
لقد وصَلَ مساعدكم الشخصي من Google
عندما تأسست شركة Google، كان عدد مستخدمي شبكة الإنترنت لا يتجاوز 300 مليون شخص. وكانت الأغلبية العظمى منهم يجلسون أمام أجهزة الكمبيوتر المكتبية يبحثون عن أجوبة تأتي على شكل روابط باللون الأزرق. أما اليوم، فقد بات مجتمع الانترنت يقارب 3 مليارات مستخدم، ووصلت عمليّات البحث عن المعلومات إلى أي مكان تقريباً - من السيارات، والمنازل، والقاعات الدراسية، والهواتف المحمولة. وقد أفسح هذا التنوع في السياق والأجهزة المجال لطرح مزيد من الأسئلة، وهنا يأتي دورنا لنساعدكم في إيجاد الأجوبة المناسبة. من التكنولوجيا المحمولة إلى الذكاء الاصطناعي عندما نتأمل مسيرة الحوسبة، نجد أن التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي قد أطلقا العنان لإمكانيات لم نكن نتصور وجودها قبل بضعة سنين. وبمعنى آخر، فإن الدور الذي تلعبه البرامج "الذكية" في إدارة الأجهزة أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى. وإذ كانت السنوات العشر الفائتة قد أسست عالم قائم على وسائل التكنولوجيا المتحركة وباتت فيه هواتفنا المحمولة تتحكم بحياتنا، فإن السنوات العشر المقبلة ستنقلنا إلى عالم قائم على الذكاء الاصطناعي، وتكون فيه الحوسبة متاحةً في كل مكان - في المنزل أو السيارة أو حتى أثناء تنقلنا - بحيث يصبح التفاعل مع العالم من حولنا أكثر سلاسة وسرعة وذكاء. وهذا ما دفعنا إلى تطوير Google Assistant، مساعدكم الشخصي الذي يتيح لكم إجراء محادثة مع محرك البحث Google ويبقى متأهباً دوماً لمساعدتكم طوال اليوم. وقد تم استخدام هذا المساعد لأول مرة ضمن تطبيق للرسائل الذكية Google Allo لمساعدتكم أثناء المحادثات جماعية. لكن تلك كانت البداية فقط، إذ نطمح اليوم لمساعدتكم على إنجاز مهامكم بغض النظر عن اختلاف المكان والسياق والحالة. وهذا يعني إدراج Google Assistant وغيره من البرمجيات المميزة في صميم عمل الأجهزة التي تستخدمونها يومياً.
See this content immediately after install