Zamen | زامن
تشيلسي يجتاز هال ويعزز صدارته... وآرسنال إلى المركز الثاني
عزز تشيلسي صدارته للدوري الإنجليزي الممتاز بفوز جديد على هال سيتي 2 - صفر، فيما صعد آرسنال إلى المركز الثاني بعد فوزه الصعب والمثير على ضيفه بيرنلي 2 – 1، أمس، في المرحلة الثانية والعشرين للبطولة. فعلى ملعبه (ستانفورد بريدج)، حقق تشيلسي المهم بانتزاع الثلاث نقاط رغم ضعف العرض أمام هال الذي يعاني لتفادي الهبوط. واحتفل النجم الإسباني (البرازيلي الأصل) دييغو كوستا بمباراته المئوية مع تشيلسي في مختلف المسابقات، بعدما افتتح التسجيل في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول. ورفع كوستا، الذي تحدثت تقارير إخبارية عن رحيله عن تشيلسي في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، رصيده التهديفي في المسابقة إلى 16 هدفًا هذا الموسم، ليتقاسم صدارة هدافي البطولة مع التشيلي أليكسيس سانشيز، نجم آرسنال. وواصل تشيلسي سيطرته على مجريات الأمور في الشوط الثاني، ليضيف غاري كاهيل الهدف الثاني في الدقيقة 81 من ضربة رأس رائعة. وشهد اللقاء تدخل رجال الإسعاف لعلاج رايان مايسون، لاعب هال سيتي، الذي تعرض لإصابة في رأسه إثر صدام بالرأس مع كاهيل، وغادر الملعب في الدقيقة 16. وفي ملعب الإمارات خطفت المباراة الأنفاس لأن أرسنال كان متقدمًا حتى الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع قبل أن يدرك ضيفه التعادل من ركلة جزاء، إلا أن الحكم منح النادي اللندني ركلة جزاء أيضًا نفذها التشيلي أليكسيس سانشيز بنجاح في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع من اللقاء الذي أكمله فريقه بعشرة لاعبين. واستفاد فريق المدرب الفرنسي أرسين فينغر على أكمل وجه من الخدمة التي قدمها له كل من مانشستر سيتي وسوانزي سيتي بتعادل الأول مع توتنهام (2 - 2) وفوز الثاني على ليفربول (3 - 2) أول من أمس، لكي يصعد إلى المركز الثاني برصيد 47 نقطة. وأصبح أرسنال الذي يحقق فوزه الخامس على التوالي على أرضه ضد بيرنلي في كل المسابقات منذ أن خسر أمامه في سبتمبر (أيلول) 1974 (صفر - 1)، متقدمًا بفارق نقطة على توتنهام واثنتين عن ليفربول. وعانى أرسنال الأمرين للوصول إلى شباك ضيفه رغم الفرص الكثيرة التي حصل عليها، وانتظر حتى الدقيقة 59 لافتتاح التسجيل من كرة رأسية للألماني شكودران مصطفي إثر ركلة ركنية نفذها من الجهة اليمنى مواطنه مسعود أوزيل. ولم تدم فرحة أرسنال طويلاً لأنه تعرض لضربة قاسية بطرد السويسري غرانيت تشاكا إثر تدخله بخشونة على البلجيكي ستيفن دوفور في الدقيقة 65. وهذه المرة الثانية التي يطرد فيها تشاكا على يد الحكم جوناثان موس الذي سبق له أن رفع البطاقة الحمراء في وجه السويسري ضد سوانزي سيتي (3 - 2) في المرحلة الثامنة. إلا أن طرد السويسري لم يؤثر في نتيجة المباراة حتى الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع عندما أدرك بيرنلي التعادل من ركلة جزاء نفذها أندري غراي إثر خطأ من الفرنسي فرانسيس كوكلان على أشلي بارنز. وبدا وكأن بيرنلي حسم الأمر وحقق التعادل مع أرسنال، إلا أن الحكم موس أشار مجددًا إلى نقطة الجزاء، وهذه المرة لمصلحة صاحب الأرض بعدما ارتأى أن بن مي رفع قدمه أعلى من المسموح به أمام الفرنسي لوران كوسييلني الذي كان أصلاً متسللاً عندما وصلته الكرة من عرضية للتشيلي أليكسيس سانشيز. وانبرى سانشيز لركلة الجزاء بنجاح ونفذها على طريقة «بانينكا» في وسط المرمى، مانحًا فريقه فوزا قاتلا في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع، وملحقًا ببيرنلي هزيمته الثانية عشرة فتجمد رصيده عند 26 نقطة. وعمق ساوثهامبتون جراح ضيفه ليستر سيتي حامل اللقب وألحق به الهزيمة الـ11 هذا الموسم، باكتساحه 3 - صفر أمس أيضًا. وحسم ساوثهامبتون فوزه الأول بعد أربع هزائم متتالية في الشوط الأول بعدما أنهاه بنتيجة 2 - صفر، مسجلاً أكثر من هدف في النصف الأول من اللقاء للمرة الأولى هذا الموسم، قبل أن يضيف الثالث في الثواني الأخيرة. وافتتح جيمس وورد - براوز التسجيل في الدقيقة 26، منهيًا صيامه عن التسجيل في 22 مباراة متتالية في كل المسابقات، وأضاف جاي رودريغيز الثاني في الدقيقة 39. ثم انتظر فريق المدرب الفرنسي كلود بويل حتى الدقيقة 86 لتسجيل الهدف الثالث بواسطة ركلة جزاء نفذها الصربي دوزان تاديتش، ليسجل الأخير هدفه الأول على ملعب «سانت ميريز» منذ 16 يناير (كانون الثاني) 2016 ضد وست بروميتش. ورفع ساوثهامبتون رصيده إلى 27 نقطة في المركز الحادي عشر، فيما يقبع ليستر في المركز الخامس عشر بعدما جمع 21 نقطة في 22 مباراة، وهذا أمر لم يحصل مع فريق توج قبل موسم بلقب الدوري سوى مرة واحدة سابقًا خلال موسم 1962 - 1963، وكان البطل حينها إيبسويتش. ومن المؤكد أن وضع المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري أصبح معقدًا، لا سيما أن فريقه تلقى حتى الآن 37 هدفًا، أي أكثر بهدف من مجموع الأهداف التي دخلت شباكه طيلة الموسم الماضي.
See this content immediately after install